البدء في بناء كاسحة الجليد "روسيا" في الشرق الأقصى
7 يوليو 2020 | https://rosatom-mena.com

تم القيام بأول عملية قطع معادن لبناء كاسحة الجليد النووية الرائدة فائقة القوة (المشروع 10510) بتاريخ 6 يوليو في حوض بناء السفن في بولشوي كامين، بريمورسكي كراي. حيث تعمل شركة إف إس يو إي أتومفلوت (روساتومفلوت) التابعة لشركة روساتوم (الشركة الحكومية للطاقة الذرية) مطوراً للمشروع وشركة زفيزدا ش.ذ.م.م المقاول الوحيد لهذا المشروع. ووفقاً لشروط العقد، فمن المتوقع تشغيل السفينة سنة 2027.

 وصرح مصطفى كاشكا، المدير العام لشركة إف إس يو إي أتومفلوت بما يلي "قامت شركة روساتوم (الشركة الحكومية للطاقة الذرية) بدعم مبادرة شركة روساتومفلوت لتسمية كاسحة الجليد النووية فائقة القوة من المشروع 10510 باسم "روسيا". "حيث توجد استمرارية في أسماء سفن أسطول كاسحات الجليد النووية، وعلاوة على ذلك، يتم تسمية كاسحات الجليد النووية بأسماء المواقع الجغرافية عادة.

 كما أن سفينة المشروع 10510 فريدة من نوعها. وتتميز كاسحة الجليد النووية الاستثنائية بخصائص فنية رائعة، مما يسمح لنا بضمان الملاحة على مدار العام في المنطقة الشرقية من القطب الشمالي." بتاريخ 23 أبريل، قامت شركة إف إس يو إي أتومفلوت التابعة لشركة روساتوم وشركة زفيزدا ش.ذ.م.م بتوقيع عقد عن بُعد لبناء كاسحة الجليد النووية الرائدة (المشروع 10510)؛ خلال مراسم التوقيع التي جرت في مورمانسك وفلاديفوستوك على التوالي. 

وسيتم تنفيذ مشروع كاسحة الجليد النووية 10510 من قبل مجمع زفيزدا لبناء السفن بموجب أمر حكومة روسيا الاتحادية 538- بيه (27 مارس 2019) "الذي تم بموجبه تعيين مجمع زفيزدا لبناء السفن ش.ذ.م.م مقاولاً وحيداً لبناء كاسحة الجليد الرائدة التي تعمل بالطاقة النووية".

العودة للخلف

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لجعل موقعنا أكثر ملائمةً وعمليًا للمستخدمين قدر الإمكان. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا، فإنك توافق على معالجة بياناتك الشخصية باستخدام خدمات الإنترنت Google Analytics و Yandex Metrica.

.